أون إسلام.نت

استشارات :

خضب الشعر بالسواد لمن ليس كبيرا في السن

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
عبد الله
هل يجوز خضب الشعر بالسواد لمن ليس كبيرا في السن (في بداية الثلاثينات)؟ فقد مر عليَّ أن الحديث الذي فيه الأمر بتغيير الشيب وآخره "وجنبوه السواد" أن هذه الفقرة مدرجة من أحد رواته! إلى جانب روايات أخرى وأقوال لبعض أهل العلم سمعتها من بعض المشايخ عندنا تجيز ذلك.. وأيضًا عندي سؤال عن نوع من الدهانات يستعيد لون الشعر الطبيعي بالاستخدام المتكرر وليس فيه أية أصباغ إطلاقًا، حتى لونه أبيض، ويعيد الشعر الأسود إلى سواده والأشقر إلى شقرته. فهل يجوز استعماله؟ جزاكم الله خيرا
فضيلة الشيخ عبد الله بن بية نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
2010/10/03
الاجابه

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

اختلف العلماء في الخضاب بالسواد على ثلاثة أقوال: قول بالجواز وقول بالكراهة وقول بالتحريم بناء على أدلة مختلفة في ظاهرها.

 ومنها الحديث الذي ذكرته، وهو حديث أبي قحافة حيث أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتغيير شيبه قائلا: وجنبوه السواد". فحمله على الكراهة أكثر العلماء وليس على التحريم، وهذا مذهب مالك وأبي حنيفة وأحمد كما في المغنى، وهو قول أكثر الشافعية خلافاً للنووي القائل بالتحريم.

 وقال بالجواز أبو يوسف من الأحناف، وذكر جمع من شروح رسالة ابن أبي زيد بقيود. وقد خضب بالسواد جماعة من الصحابة منهم سيدنا عثمان وسيدنا الحسن وسيدنا الحسين رضي الله عنهم.

ومن التابعين ابن سيرين وأبو بردة وغيرهما. وألف ابن الجوزي رسالة فيه سماها " حسن الخطاب في الشيب والخضاب"

 والأمر واسع إذا لم يغر به امرأة ليتزوجها فيكون مدلساً أما إذا كانت زوجته تعرف حاله فلا بأس به لإيناسها، وبخاصة في حال السائل الذي ما زال في فترة الشباب؛ لأنه إنما يكره للشيخ الكبير لبشاعته، وهذا ما حمل عليه بعضهم النهي باعتبار حال أبي قحافة رضي الله عنه.[1]

والله أعلم.

* نشرت هذه الفتوى على موقع فضيلة الشيخ بدون تاريخ.

 


[1] ( يراجع فتح الباري للحافظ ابن حجر وغيره من كتب السنة والفقه)

 

الإعلانات