أون إسلام.نت

استشارات :

الجهاد في الإسلام: أسبابه وشروطه وصوره

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
ياسر ناجح ابو خليل
ما هي الأسباب والشروط الشرعية للجهاد؟ وجزاكم الله خيرا
أ.د. عبد الفتاح إدريس
2008-06-26
الاجابه
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
من الأسباب التي تدعو إلى الجهاد حدوث اعتداء من غير المسلمين على المسلمين، أو تبليغ دعوة الله تعالى للعالمين، وشروطه البلوغ والعقل والاستطاعة، وصوره متعددة فقد يكون قتالا بالسلاح، أو جهادا باللسان والقلم والمال وغير ذلك من صور الجهاد التي تعددت وتنوعت صوره في هذا العصر .
يقول الأستاذ الدكتور عبد الفتاح إدريس أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة جامعة الأزهر:
إن الأسباب التي تدعو إلى الجهاد هي حدوث اعتداء من غير المسلمين على المسلمين، في أي بقعة من بقاع الأرض، سواء كان هذا الاعتداء بالسلاح أو بغير السلاح، حتى ولو كان بالمجاهرة بالاعتداء أو بالعدوان في المحافل الدولية، أو بالمناصرة لأعداء المسلمين.. فإن هذا كله يدعو إلى الجهاد الفرضي على جميع المسلمين في شتى بقاع الأرض، سواء في هذا من كان قريبًا من الدولة التي وقع عليها الاعتداء، أو من كان بعيدًا عنها .

أما بالنسبة للشروط الشرعية، فهذه الشروط هي: البلوغ والعقل والاستطاعة، والاستطاعة يقصد بها أن يكون الإنسان سليم الحواس، يستطيع بسلامة حواسه هذه أن يجاهد، وأن يذيق أعداء الإسلام الهزائم ومغبة عدوانهم .

هذا إذا كان الجهاد فرض كفاية، كما هو في بعض أحواله، ولكن إذا تعين الجهاد على أهل جهة، فإن هذه الشروط قد تنتفي أو ينتفي بعضها؛ إذ يجب في هذه الحالة أن تخرج المرأة للجهاد، وأن يخرج الصبي له، وأن يخرج الشيخ والمدين، والمفلس للجهاد، حتى ولو لم يكن مستطيعًا لأدائه، لقول الحق سبحانه وتعالى: "ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله ".

والجهاد في أيامنا هذه تعددت صوره، فقد يتخذ صورة الجهاد المسلح، وقد يتخذ صورة الدعوة المضادة في وسائل الإعلام والمحافل الدولية ضد الدولة المعادية، وقد يتخذ صورة المقاطعة الاقتصادية مع الدولة التي تعادي الإسلام… إلى غير ذلك من صور الجهاد التي عُرف بعضها قديمًا، وعُرف أكثرها في زماننا هذا، فمن كان قادرًا على القيام بأي صورة من هذه الصور، ويعجز عن غيرها، فإنه يجب عليه القيام بفرضية الجهاد بما يستطيع من صوره .
والله أعلم نشرت هذه الفتوى : بتاريخ 28 - 3 - 2004
الإعلانات