أون إسلام.نت

استشارات :

اضطراب نزول الدم .. بعد تنظيف الرحم

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
as
بسم الله الرحمن الرحيم.. إخواني الأطباء، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد.. لديّ مشكلة تواجه زوجتي البالغة من العمر 15 عامًا، والمشكلة هي أن زوجتي كانت حاملاً لمدة شهرين، وتعرضت لحادث منزلي، فتم إسقاط الحمل بعمل عملية تنظيف للرحم، وبعد 20 يومًا من العملية نزل عليها دم، ولكنه داكن وبكمية قليلة، ثم غاب يومين، ثم نزل الدم الأحمر لمدة 6 أيام متوالية، ثم بعد ذلك توقف نزول الدم لمدة يومين، ثم عاد مرة أخرى للنزول بلونه الداكن، ولكن بكمية نقطة في كل يوم، ولا أعرف السبب، واستمرت الدورة من أول يوم إلى الآن 14 يومًا.. عرضتها على طبيبة، وتم عمل صور للرحم، ولم توجد أية أعراض والحمد لله، ووصفت لها دواء معينًا لمدة ثلاثة أيام فقط. سؤالي: هل حالتها هذه طبيعية أم أن هناك مشكلة كبيرة يجب حلها؟ وهل يصح لها أن تصلي الفرائض؟ أرجو منكم توضيح حالة زوجتي، ولكم مني الشكر والتقدير، وجزاكم الله خيرًا.
د. محمد نورالدين عبد السلام
2002-04-30
الاجابه
أخي الفاضل.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

بارك الله لك في زوجتك، ومنحكما الذرية الصالحة التي تقرّ بها عينكما.. اللهم آمين.

في البداية يجب أن يكون واضح لك أنه بعد أي عملية تنظيف يستمر نزول بعض الدم لمدة حوالي من 10 إلى 15 يومًا، ثم ينتهي وتأتي الدورة بعد ذلك، أما في حالة زوجتك فالملاحظ أن الدم نزل لمدة 20 يومًا، ثم بدأ ينزل متقطعًا.

ولو أنني كنت أود أن تذكر لنا أخي اسم الدواء الذي وصفته الطبيبة للزوجة، إلا أنني أنصح بإجراء صورة تليفزيونية للرحم بمعرفة اختصاصي الأشعة، فإن اتضح عدم وجود أي شيء غير طبيعي، واستمر نزول الدم كما هو، فعليها إجراء عملية تنظيف للرحم وتحليل بطانة الرحم لاكتشاف السبب.

وأرجو أن تقوم بهذا الإجراء بعد فحص الثديين لمعرفة إن كان هناك حليب أم لا، فإن كان هناك حليب يصف لها الطبيب المعالج دواء لتجفيف الحليب، حيث إن وجوده ممكن أن يكون سببًا في اضطراب الدورة، كما أنه إن كان الدواء الذي وصفته الطبيبة هو من الهرمونات فإن تعاطيه لا بد أن يكون بدقة متناهية في الفترات بين الأقراص، وإلا ستكون النتيجة هي اضطراب في نزول الدم.

أما عن شرعية الصلاة أم عدمها في تلك الظروف فيمكنك اللجوء إلى قسم الفتوى في ذلك.

مع أطيب الدعاء بحياة زوجية سعيدة، وذرية صالحة إن شاء الله تعالى.
الإعلانات