أون إسلام.نت

استشارات :

ارتفاع هرمون اللبن.. أسباب أخرى

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
haker
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تزوجت منذ عدة شهور، ونتيجة لعملي بمدينة بعيدة عن مقر سكني؛ فإني أمكث حوالي شهرين أو أكثر بعيدا عن زوجتي، ثم نلتقي في إجازتي لمدة أسبوعين أو ثلاثة.
اتفقت أنا وزوجتي أن يرى كل منا طبيبًا متخصصا لعلاج أي مشكلة قد تحول بيننا وبين الإنجاب (إن قدر الله لنا هذا). فقمت أنا بزيارة طبيب متخصص وقمت بعمل التحاليل اللازمة (عن الحيوانات المنوية) وجاءت التحاليل طبيعية والحمد لله كما ذكر الطبيب، وقامت زوجتي بزيارة طبيبة متخصصة.
وبعد الكشف والتحليل وجدت الطبيبة أن زوجتي عندها قرحة بالرحم إلى جانب زيادة نسبة البرولاكتين لديها (ما يسمى هرمون اللبن). حاليا تتعاطى زوجتي العلاج اللازم لكلتا المشكلتين (بعد عمل العملية الخاصة بقرحة الرحم). هذه هي الأسئلة التي أبحث عن الإجابة عنها:
1- بالنسبة لي أشعر كما تشعر زوجتي بقلة كمية السائل المنوي التي تخرج خلال عملية الجماع إلى جانب أني أشعر بضعف القذف لدي؛ حيث إن السائل يخرج من القضيب بدون قذف في أحيان كثيرة. الطبيب ذكر أنى طبيعي والحمد لله، لكني لم أجد لديه الإجابة لقلة السائل المنوي إلى جانب ضعف القذف، مع العلم أن كمية السائل تقل تدريجيا (بمعنى أن الكمية في أول لقاء في الإجازة تكون أكثر مما بعد ذلك).
2- ذكرت الطبيبة لزوجتي أن زيادة نسبة البرولاكتين لديها هو بسبب الضغط على الثدي أثناء الجماع، وطلبت منها ألا أقترب من الثدي؛ حيث إن ذلك سيؤثر على إمكانية حدوث حمل.. سؤالي هو: هل معنى هذا الكلام أن لمس وتقبيل الثدي نفسه ممنوع أم أن الضغط والمص هما الممنوعان هنا؟ علما بأن اللمس الخفيف باليد أو باللسان كان فيه متعة لزوجتي ولي خلال أوقات الجماع. معذرة للأسلوب فلم تستطع زوجتي سؤال الطبيبة حياء من الحوار.
3- هل قوة القذف تعتمد على كمية السائل المخزونة بالجسم؟ علما بأني في بعض الأحيان خلال وجودي بعيدا عن زوجتي أمارس العادة السرية، وأحاول دائما الإقلاع عن ذلك.
4- أحب أن أضيف بعض المعلومات: الحمد لله آخر كشف دوري أوضح عدم وجود أي مشكلة صحية لدي - لا أتعاطى أي نوع من المخدرات أو الكحوليات - غير مدخن لأي نوع من أنواع التدخين - العلاقة بيني وبين زوجتي جيدة جدا والحمد لله. الحب متبادل والسعي لإسعاد الطرف الآخر في كل شيء موجود فينا. إلى جانب الاشتياق الموجود دائما نتيجة للبعد لفترات متباعدة.. أثناء أوقات الجماع لم يحدث مشكلة في الانتصاب إلا مرات قليلة جدا، وقد أرجعنا السبب للإجهاد لدينا وقتها. وجزاكم الله خير الجزاء.
د. هشام العناني
2003-02-20
الاجابه
سيدي الفاضل، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
بداية نبارك لك زواجك.. فبارك الله لكما وبارك عليكما، وجمع بينكما في خير.
ويجب أن تعلم يا عزيزي وقبل الإجابة على تساؤلاتك أنه لكي يحدث الحمل لا بد من الحياة الزوجية المستمرة، وليس من المناسب أبداً الابتعاد لمدة شهر أو اثنين.. وتذكر دائما المقولة "لا تؤجل إنجاب اليوم إلى الغد".

وعن سؤالك الأول أخي الكريم فإنه يمكنك معرفة كمية السائل المنوي بمراجعة التحليل الذي قمت به، وهناك سوف تجد الكمية بالأرقام، ولا بد هنا من ملاحظة أمرين:
أولاً: تأكد أنه -بفضل الله- كمية السائل المنوي عند القذف في الحياة الزوجية عادة أكثر منها عند تجميع العينة لتحليل السائل المنوي (أي أن الكمية المكتوبة أقل مما عادة يحدث معك).
ثانياً: أن كمية السائل المنوي ليس لها أي علاقة بحدوث الحمل، ولهذا كان المعدل الطبيعي لكميته من 1 إلى 6 ملم.

أما بالنسبة لإحساسك بضعف القذف؛ فهذا نتيجة طبيعية لممارستك العادة السرية، وهو إحساس خداع يمكنك النجاة منه بالتوقف عن تلك العادة، وسوف تجد أن كل شيء عاد طبيعيًّا إن شاء الله.

وبالنسبة لمسألة الثدي فإن اللمس أو التقبيل ليس له علاقة بارتفاع هرمون اللبن فارتفاع هذا الهرمون له أسباب عديدة، و مص الثدي يمكن أن يكون له دور في هذا الارتفاع، ومن أساسيات الحياة الزوجية الصحية ألا يحرم أحد الطرفين أو كلاهما نفسه من المتعة الجنسية، وبالتالي فنحن ننصح بأن تعيش حياتك الجنسية مع زوجتك كما يحلو لكما، ولكن بالابتعاد عن مص الثدي فقط.

مع أطيب دعائنا لك بحياة زوجية سعيدة وموفقة وذرية صالحة، إن شاء الله تعالى.
الإعلانات