أون إسلام.نت

استشارات :

الأشعة بالصبغة.. أساسية لتأخر الحمل

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مطلوب مني أن أعمل أشعة للرحم والمبايض، وسؤالي هو:

هل المادة التي سيستخدمونها مؤذية للرحم أو المبايض، وإذا صار معي حمل في نفس الشهر الذي عملت فيه الأشعة فهل ذلك يؤذي الجنين؟ أم يفضل أن أنتظر الدورة التالية،

وهل العملية هذه يصاحبها ألم قوي جدا؟

ولو طلبت من الدكتورة إجراء الأشعة مع بنج عام أو موضعي فهل سيؤثر ذلك على النتائج؟

وهل هناك آثار جانبية لأشعة الرحم؟

 وما فائدة مثل هذه الأشعة؟

وكم المدة الزمنية التي تستغرقها العملية؟

وهل يمكن أخذ مسكنات بعدها فورا؟
 ومدة دورتي عادة 5 أيام فهل اليوم الثامن مناسب لإجرائها؟

أرجوكم الإجابة فإني خائفة جدا منها.

د. هشام العناني
2007-01-14
الاجابه
أختي الفاضلة، سلام الله عليك ورحمته وبركاته، أعزك الله وأكرمك بالذرية الصالحة التي تقر عينك إن شاء الله.


الأشعة بالصبغة على الرحم والأنابيب من الفحوصات الأساسية في مجال تأخر الحمل وعدم الإنجاب، وهي عادة تكون بعد انتهاء الحيض في اليوم 7-8 من بداية الدورة.


وأرجو منك عزيزتي ألا تقلقي؛ فيتم متابعة مرور الصبغة داخل الرحم على شاشة ويتم عمل فيلم بالأشعة على الحوض، وعادة يتم عمل 2-3 أفلام لمرور الصبغة في الأنابيب والحوض، وتظهر الصبغة الجزء الداخلي للرحم والأنابيب حيث يظهر الرحم على شكل مثلث أبيض في خلفية سوداء، وعند مرور الصبغة داخل الحوض من فتحة الأنبوبة تظهر على شكل تموجات بيضاء في خلفية سوداء.

وعند وجود انسداد في الأنبوبة جهة الرحم لا تمر الصبغة في الأنبوبة نهائيا، ومن الممكن أن تظهر الصبغة في الأنبوب ولكن لا تمر إلى الحوض؛ وهو ما يدل على وجود انسداد في الجزء الخارجي للأنبوبة، ومع ذلك قد تكون الأنابيب سليمة؛ لذلك يجب عمل منظار البطن حتى يكتمل الحكم على حالة الأنابيب.

وعامة عزيزتي لا بد أن تتوقعي بعض الآلام عند حقن الصبغة داخل الرحم، وممكن أخذ المسكنات قبل إجراء الحقن، ونحن نفضل إعطاء مضادات حيوية للوقاية من أي التهابات قد تكون موجودة.


- ومن الآثار الجانبية التي يمكن أن تنشأ من فحص الأنابيب بأشعة الصبغة:


1- نزول قطرات من الدم بعد الفحص "وفي العادة فهي تتوقف تلقائيا".

2- الخوف الشديد قد يؤدي إلى الإحساس بالدوخة أو التقيؤ أو الغثيان نتيجة لما يسمى بالـ the vagal response. ولهذا يجب هدوء الأعصاب والاسترخاء بالتوكل على الله في أثناء الفحص.

3- الالتهابات نتيجة لحقن الصبغة في الرحم والأنابيب؛ ولهذا فمن المستحب إعطاء مضادات حيوية للوقاية من أية التهابات ممكنة، كما يجب الحرص وإعلام الطبيبة بأية أعراض كالألم الشديد أو الحرارة بعد الفحص.

4- الحساسية ضد نوع الصبغة المستخدمة والتي عادة ما تحتوي على الأيودين.


نسأل الله لك الصحة الكاملة والذرية الصالحة؛ فهو ولي ذلك والقادر عليه. وختاما عزيزتي توكلي على الله ولا تقلقي.

الإعلانات