أون إسلام.نت

استشارات :

مرض الحزاز.. مرض صيفي مجهول الأسباب

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
روؤف إبراهيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أولا، لا يسعني إلا جزيل الشكر لهذا الموقع البناء وجعله الله في ميزان حسناتكم يوم القيامة.
مشكلتي سيدي الفاضل بدأت من حوالي 5 سنوات وفى الصيف بعد أن عدت من المصيف وشعرت بحالة "هرش" فظيعة تنتابني وبدأ يتحول الهرش لحبيبات بنية أو زرقاء لا أتذكر وكانت تعبأ بسائل ما.
هرعت لطبيب كبير وكلي ثقة بالله ثم به إن شاء الله، فقال لي هذا حزاز بسيط أو منبسط وأعطاني مضادا للهستامين لا أذكر اسمه. المهم، ذهب هذا الوباء ولكنه ترك آثارا سوداء في مناطق متفرقة من جسمي.
ومنذ أكثر من شهرين عاودني الهرش وبدأت أحس به يعود من جديد، وذهبت إلى طبيبة جارة لنا نظرا لبعد وغلو ثمن زيارة الطبيب الأول وشخصت لي المرض بأنه شيء آخر، ولكني لم أكن مقتنعا بما قالت وبالفعل لم يأت دواؤها بأي نتائج.
وكثيرا ما حاولت أن أثنيها عن تشخيصها فلقد أنعم الله علي ببصيرة جيدة، وكثيرا ما قلت لها إنه حزاز ولم تصدقني وأصرت على دوائها، وتابعت معها ولم يأت بجديد أيضا.
وذهبت إلى البحث عن روشتة الطبيب السابق وكررت المرهم فقط خوفا من أي أثار جانبية، وبالفعل ذهب عني هذا المرض، ولكن الأثر يؤلمني يا سيدي فهو يجعل جلدي كالمتسخ القذر برغم أني نظيف جدا والله أعلم.
فهل لهذا الأثر الغامق على بعض مناطق جلدي من دواء أو كريم تصفه لي؟ وأرجوك أن تلقي الضوء على هذا الذي يسمى حزاز بسيط، وهل هو فعلا مزمن وسيستمر معي للأبد وسيظهر كل فترة؟.
أرجوك صارحني، أنا إيماني بالله قوى جدا ولله الحمد، ولا أخشى شيئا، فقط أريد أن أعرف كثيرا عن هذا المرض وهل هو معد أم وراثي؟ أرجوك أجبني.
وقاكم الله شر المرض وأعطاكم الصحة والعافية.
د.عبد السلام الظواهري
2005-06-06
الاجابه
الأخ العزيز رءوف، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، شفاك الله وعافاك ومنحك الصحة على الدوام وفرج ما بك.. اللهم آمين.

في البداية وحتى لا أحيرك وأطيل عليك فإني أضم صوتي لصوت طبيبك الأول في إصابتك بمرض "الحزاز المنبسط" Lichen planus وذلك لأن العلاج أتى بنتيجة معك وأنت ذكرت أيضا أنه طبيب كبير بالإضافة إلى أن الوصف الذي ذكرته من أعراض وخلافه مطابق للإصابة بهذا المرض.

على كل حال أترك أمر صحة التشخيص ودقته لمن فحصك وناظرك وعليه أقول لك:
إن مرض الحزاز هو مرض جلدي مزمن، غير وراثي، وغير معد، وله أشكال عديدة جدا. وللآن لا يوجد سبب قاطع لظهور هذا المرض، ولكن هناك بعض النظريات التي تؤكد علاقته بأمراض الكبد في 40% من الحالات، وهناك نظريات تؤكد البعد النفسي، ونظريات أخرى تؤكد علاقته بالإصابة الفيروسية.
والنظرية السائدة الآن ترى أنه مرض متعلق بالمناعة أي أنه يحدث نتيجة وجود خلل بالجهاز المناعي للجسم.

وتوجد علاقة قوية بين هذا المرض والتعرض لأشعة وحرارة الشمس، وهو ما يفسر ظهور المرض بقوة في فصل الصيف. بالإضافة إلى أن هناك بعض الأدوية مثل مضادات الملاريا والستربتوميسين قد تؤدي إلى ظهور طفح جلدي شبيه بالحزاز، كما تظهر نفس الأعراض عند من يعملون في طبع وتحميض الأفلام الملونة.

ويظهر المرض على هيئة هجمات متعددة من حوالي 20- 30 بقعة بنفسجية اللون في مناطق متعددة بالجسم، وتكون مصحوبة بحكة شديدة في بعض الحالات، وبعد فترة تتحول إلى اللون الداكن (بقع بنية داكنة) مما يترتب عليه أثر نفسي سيء على المريض.

وما أنصحك به عزيزي هو ضرورة العرض على أخصائي أمراض جلدية للسيطرة على المرض أولا باستخدام مضادات الهستامين (الحساسية) والعلاجات الأخرى مثل الكورتيزون، وكذلك لعلاج البقع وآثارها الناتجة عن المرض نفسه، وهو أمر سهل بأمر الله تعالى، فلا تقلق.

كما أنصحك بالابتعاد عن أشعة وحرارة الشمس ومراعاة الحالة النفسية قدر الإمكان، وكن على يقين بالشفاء إن شاء الله، وادع الله تعالى كثيرا وأحسن الظن به ليفرج ما بك.

دعواتي لك بالشفاء التام، وأرجو أن تتابعنا بأخبارك.
الإعلانات