أون إسلام.نت

استشارات :

أدوية هرمونات الذكورة.. مخاطر وفوائد

أرسل لصديقك طباعة
تفاصيل الإستشارة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

أنا شاب عندي حاليا 22 سنة، بدأت مراحل البلوغ معي وأنا في الصف الأول الإعدادي، ولكن بدأت تظهر بعض الملامح الأنثوية وهي زيادة الدهون عند الأفخاذ وكذلك الصدر هرمونات الذكورة.. فرائد بشكل ملحوظ وكذلك سحبة ضلوع الصدر والبطن، مع أن الملامح الذكورية كانت جيدة جدا ولم يكن هناك مشاكل بالانتصاب أو أي خلل آخر، بل كنت بحالة ممتازة من الناحية الذكورية، وفي سن 17 ذهبت إلى دكتور تناسلية وأعطاني حقن "تستون-ه" لمدة شهر ونصف بمعدل حقنة كل أسبوع، وكذلك أعطاني "تاموفين" و"بارلوديل" و"أنتوكس"، طبعا ليس كل تلك الأدوية مع بعضها، بل كان ينتقل من علاج لآخر على مدار سنة أو أكثر.

 

المشكلة أني سافرت للدراسة بجامعة بعيدة عن محافظتي ولم يعد بإمكاني الذهاب للدكتور، وأخذت "تستون-ه" لمدة حوالي 7 أشهر حقنة كل أسبوع لأنه لم يكن أمامي سوى ذلك، وعندما أتوقف عن أخذ الحقن أشعر ببدء النمو في الدهون أكثر وكذلك سحبة الصدر كانت تقل عندما آخذ الحقن، بعدها بحوالي سنتين وأنا في نهاية سن 19 ذهبت لدكتور آخر قال إن الدكتور الأول كان "بيعك" آسف على التعبير، وطلب مني تحليل سائل منوي والحمد لله النتيجة كانت كويسة، ثم أعطاني 6 حقن "ديكاديورابولين" خلال 3 أسابيع وقال إنني أصلا لا أشكو من شيء، وإن هناك أجساما تكون تلك هي طبيعتها.

 

والآن أرجو استشارة سيادتكم عن مخاطر حقن الـ"تستون-ه" لأني أخذت حوالي 30 حقنة، هل يكون لها أثر الآن أو بعد ذلك، وهل فعلا تقلل من الإفراز الطبيعي للـ"تيستيرون"؟

 

وهل هي من المواد التي تسبب النمو الزائد للعضلات وكذلك زيادة الوزن، وهل تسبب سرطان البروستاتا؟

 

كذلك العضلة الخلفية اليمنى كنت دائما آخذ فيها الحقن، وهي حاليا منتفخة من الخلف والأمام أكثر من اليسرى، فما السبب وما العلاج؟

 

سحبة ضلوع الصدر (إذا كان التعبير صحيح) ما زالت موجودة إلى الآن وهي تسبب لي الإحراج خاصة عندما ألبس التيشرتات الضيقة وتكون واضحة، وأشعر بتحسن فيها عندما أمارس التمارين السويدي، وعندما أنقطع ترجع مرة أخرى، فما السبب؟

 

وجزاكم الله خير الجزاء، وشكر الله جهودكم وجعلها في ميزان حسناتكم.

 

ملحوظة: [تركت الرسالة كما وردت من السائل].

د. أسامة شعير
2009-07-02
الاجابه
 

الأخ الفاضل.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

 

حقن الـ"تيستوستيرون" في سنك تؤثر سلبا على القدرة الإنجابية، ولكن ما دام أنك أجريت تحليلا للسائل المنوي وكان طبيعيا فأبشر فإنها لم تؤثر عليك سلبا، وتوقف عنها إلا إذا كان هناك داع طبي واضح، وذلك بعد إجراء اختبارات الهرمونات وهي:

 

- هرمون الذكورة.

- هرمونيLH ,FSH

- هرمون البرولاكتين.

- هرمون النمو.

 

ولا أنصح أيضا بتناول الـ"ديكاديورابولين" إلا إذا كان هناك نقص فعلي في هرمون النمو يظهر بالتحليل المعملي.

 

أما بالنسبة لعلاقته بسرطان البروستاتا، فهذا وارد فقط إذا تداويت بهذا الدواء فوق سن الأربعين.

 

إن هرمون الـ"توستوستيرون" يؤدي بالفعل إلى زيادة نمو العضلات، ولكنه لا يؤدي إلى تورم العضلة التي أخذت فيها الحقن، لذا فقد يكون ما تعاني منه هو أثر جانبي لعملية أخذ الحقن نفسها، ومن الممكن أن تذهب بعمل كمادات ماء دافئ للعضلة المتورمة.

 

أما عن سحبة الصدر التي تتحدث عنها فلابد من مناظرة الحالة، لمعرفة ما إذا كانت تحتاج إلى جراحة تجميلية أم أن الأمر طبيعي، وأعتقد أن الأمر طبيعي، وذلك لأنك ذكرت أن المشكلة تذهب عند ممارستك للرياضة، لذا ننصحك عزيزي بالمداومة على ممارستها فالرياضة هي علاج أكيد تهدل عضلات الصدر.

 

مع تمنياتنا لك بحياة سعيدة مليئة بالصحة والعافية.

الإعلانات