أون إسلام.نت

استشارات :

شيخ الأزهر: مخطط صهيوني لتمزيق العالم العربي

أرسل لصديقك طباعة
(1 تصويت, متوسط 5.00 من 5)
شيخ الأزهر: مخطط صهيوني لتمزيق العالم العربي
Ahmed-al-Tayeb-24-1-2011
الطيب خلال لقائه الوفد الأمريكي
صبحي مجاهد
القاهرة - أكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن محاولات تشويه صورة الإسلام في الغرب تحركها دوافع سياسية ويقوم على دعمها وسائل إعلام هائلة مما يقتضي بذل جهد ضخم لتصحيح هذه الصورة.

كما استنكر فضيلته ما يردده البعض عن تقسيم مصر إلى ثلاث دول, معربا عن اعتقاده أن هناك "مخططا صهيونيا يهدف إلى تمزيق العالم العربي"، بحيث تصبح إسرائيل هي الدولة الكبرى والمتحكمة في المنطقة.

وقال فضيلته خلال لقائه وفدا يمثل مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية: "إن للأزهر تقليدًا راسخًا في تأكيد الوسطية والاعتدال، وإن العلاقة بين المسلمين وغيرهم من أصحاب الديانات تقوم علي المودة والتراحم الإنساني و التاريخ الإسلامي علي مدى 14 قرنا شاهدا على ذلك".

كما أشار الإمام الأكبر إلى أن "هناك أصواتا عاقلة ومنصفة في الغرب لكنها ليست الأعلى صوتا ولا الأكثر تأثيرا".

وشدد على أن "هناك مخططات غربية خبيثة تستهدف تفتيت العالم العربي وما نراه في العراق وفي السودان وفي لبنان وبلاد المغرب العربي شاهد على ذلك".

واستنكر "ما يردده البعض مؤخرا عن تقسيم مصر وهي أقدم دولة في التاريخ وأكثر مجتمعات الأرض تماسكا إلى ثلاث دول دولة مسلمة ودولة مسيحية ودولة نوبية", معربا عن اعتقاده بأن "هناك مخططا صهيونيا يهدف إلى تمزيق العالم العربي بحيث تصبح إسرائيل هي الدولة الكبرى والمتحكمة في المنطقة".

ورحب الإمام الأكبر بعقد العديد من اللقاءات مع أي وفود خارجية لأنها تؤدي إلي تقريب التفاهم بين الشرق والغرب وإعطاء صورة صحيحة عن الإسلام والمسلمين لدي الرأي العام الأمريكي.

وقام الدكتور الطيب بتقديم شرح تفصيلي للنظام التعليمي والأكاديمي بالأزهر وجهود تطويره بما يؤكد الأصالة والمعاصرة ومد أصول التلاقي والتفاهم مع المؤسسات الأكاديمية في العالم كله وأن الأزهر يستقبل في الوقت الحالي وفدا طلابيا من جامعة ييل الأمريكية يدرسون العلوم الإسلامية والعربية لمدة فصل دراسي كامل.

أولويات ثلاثة للأزهر

وأوضح أن الأزهر "له أولويات ثلاثة هي تحقيق وتأكيد الوحدة الوطنية، والتقريب بين المسلمين على اختلاف مذاهبهم، ونشر السلام العالمي بين الناس جميعا".

وفي ختام اللقاء، أعرب أعضاء الوفد عن تقديرهم لدور الأزهر باعتباره يمثل الإسلام الوسطي، وطلب بعضهم أن يبذل الأزهر مزيدا من التعريف للثقافة الإسلامية وبعض أعمال العلماء المسلمين والمتصوفين أمثال جلال الدين بن الرومي وتساءل الوفد عن أهم المشكلات التي يراها الإمام الأكبر بين السنة والشيعة؟.

وقد أجاب شيخ الأزهر على هذا السؤال بأن "السبب الحقيقي في تأجيج الخلاف هو سبب سياسي، كما أن محاولات تشويه صورة الإسلام في الغرب تحركها دوافع سياسية، ويقوم على دعمها وسائل إعلام هائلة مما يقتضي بذل جهد ضخم لتصحيح هذه الصورة".

وشدد على أن "الأزهر يعمل على جمع كلمة المسلمين على ما يتفقون عليه وأن يعذر بعضهم بعضا فيما اختلفوا فيه"، كما أكد على أنه يرفض دعاوى التكفير والتطرف سواء جاءت من مسلم أو غيره.

الطيب خلال لقائه الوفد الأمريكي
الإعلانات