أون إسلام.نت

استشارات :

البوطي: اعتبر صورة بشار بساطاً.. ثم اسجد فوقه!

أرسل لصديقك طباعة
(7 تصويتات, متوسط 2.29 من 5)
البوطي: اعتبر صورة بشار بساطاً.. ثم اسجد فوقه!
السجود
السجود على صورة بشار
أون إسلام

دمشق- أحرق متظاهرون سوريون في مدينة دير الزور (شرقي سوريا) كتبا للشيخ محمد رمضان سعيد البوطي، احتجاجاً على فتاوي له اعتبروها مؤيدة لنظام بشار الأسد، وكان آخرها ما قاله بشأن السجود على صور الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكرت مواقع سورية اليوم الثلاثاء 26-7-2011 أن متظاهرين في مدينة دير الزور أقدموا على إحراق كتب الشيخ البوطي خلال الأيام الماضية خاصة في جمعة "أحفاد خالد بن الوليد" التي خرج فيها مئات الآلاف مطالبين برحيل الأسد الذي يواجه ثورة عارمة منذ منتصف مارس الماضي قتل فيها أكثر من 1400 سوري وأصيب المئات.

وكان د.البوطي رئيس قسم العقائد والأديان بكلية الشريعة في جامعة دمشق، أفتى بجواز الصلاة على صورة بشار الأسد، رداً على سؤال وُجه له عبر موقع "نسيم الشام"، وقال البوطي في فتوى حملت الرقم 15449 رداً على سؤال لسائل من "دوما" يسأل عن حكم الإثم الذي لحقهم بعد إجبار الأمن لهم بالسجود على صورة بشار: "اعتبر صورة بشار بساطاً.. ثم اسجد فوقه".

كما جاء في سؤال آخر وُجّه للبوطي: "ما حكم توحيد غير الله قسراً، كما يحدث في فروع الأمن عند الاعتقال وإجبارهم على القول أن بشار الأسد إلهنا وربنا"، فجاء الرد – يحمل تفهما لمسلك الأمن - بحسب الفتوى رقم 14658 التي جاء فيها: "إن ذلك يحدث بسبب خروج هذا الشخص مع المسيرات إلى الشارع والهتاف بإسقاط النظام وسبّ رئيسه والدعوة إلى رحيله".

 وكان البوطي في فتوى سابقة لم يحرم إطلاق النار على المتظاهرين رداً على جندي يسأله عن حكم إطلاق النار على المتظاهرين، فأجاب بأنه "إذا علم المجند أنه تسبب في القتل فعليه الدية للورثة؛ وأن يصوم شهرين، وإن لم يستطع فإطعام فقير لمدة شهرين. أما إن كان تسبب المجند بجروح فله أن يدعو الله أن يسامحه أصحاب العلاقة".

ويواجه الشيخ البوطي منذ انتفاضة سوريا غضب قطاعات كبيرة من الشعب السوري بسبب مواقفه التي اعتبروها داعمة لنظام بشار الأسد، في حين لم تصدر عنه مواقف مؤيدة للثوار المحتجين.

 

الإعلانات